الفالح
مصدرالمستهلك من جدة

أكدت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج عقب انتهاء اجتماعها أمس، التزامها بتحقيق التوازن في سوق النفط، والعمل على استقراره، على أساس مستدام.

وعقدت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج، اجتماعها الـ14 أمس في مدينة جدة، برئاسة وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ووزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك، وعضوية وزراء الطاقة والبترول لكل من العراق والإمارات والكويت والجزائر ونيجيريا وكازاخستان، ومشاركة وزراء الطاقة والبترول في عمان، والبحرين، وفنزويلا، وليبيا، وجنوب السودان، وأذربيجان، وبروناي، ومنظمة أوبك.

وأوضحت اللجنة أن “إعلان التعاون” لعب دورا مهما في عملية تعافي سوق النفط التي شهدها الربع الأول من عام 2019 بالمقارنة مع الربع الأخير من عام 2018، مدعوماً بالمستوى العالي من الالتزام لتعديلات الإنتاج الطوعية من جانب الدول المشاركة باتفاق مجموعة “أوبك بلس”.

وبينت اللجنة أن معدل الالتزام وصل في شهر أبريل الماضي إلى 168%، فيما بلغ المعدل المتوسط للامتثال 120% منذ يناير 2019 حتى الآن.

ووجهت اللجنة بالاستمرار في متابعة وتحليل التطورات في سوق النفط، وخاصة تقديرات المخزون النفطي خلال الأسابيع المقبلة، بغرض تمكينها في اجتماعها المقبل من رفع توصياتها للمؤتمر الوزاري لأوبك، والاجتماع الوزاري لدول أوبك، والدول المنتجة من خارج المنظمة، والمقرر عقده في يوليو 2019، بخصوص الإجراءات المناسبة الواجب اتباعها من جانب الدول المشاركة خلال النصف الثاني من عام 2019.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here