أكد ملتقى “صحافيو الوطن” أن المحاولة الإرهابية التي وقعت صباح أمس عمل جبان أراد به أعداء الوطن استهداف أمن واستقرار المملكة واقتصاد العالم؛ لأن المملكة العربية السعودية من أكبر الدول التي تمد العالم بالنفط.
وقال الملتقى: العمل التخريبي الجبان، لم ولن يحقق ما يريده الحوثي وإيران، كما صرحت بذلك أرامكو عندما أكدت “أن جميع خطوط إنتاجها وشبكاتها لم تتأثر وأن الضرر محدود جداً”.
وأدان الملتقى هذا العمل الإرهابي القذر، مؤكداً الوقوف صفاً واحداً مع حكومة وشعب المملكة الشامخ ضد هذه الأعمال التخريبية، معلناً تسخير كل الإمكانات والمنصات الإعلامية لخدمة الوطن دفاعاً وإلجاماً لكل ناعق بعيداً كان أو قريب.
وشدد على أن المملكة سترد على هذا العمل الجبان وسيكون الرد موجعاً لكل من يقف خلفه.

وتساءل بيان الملتقى عن دور الأمم المتحدة في اليمن، وقال: المنظمة الدولية تقف موقفاً أشبه بالحيادي بين حكومة يمنية شرعية وشعب اليمن بكل قبائله، وبين فرقة مارقة على القانون تضرب بقراراتها عرض الحائط وتعرقل أي عمل إنساني تقوم به، فلماذا هذا التراخي مع هذه المليشيا الإرهابية؟! والتي بين الفينة والفينة تستهدف المملكة بصواريخ بالستية استقبلتها مضادات سعودية وأسقطتها جميعاً، كان آخرها هذا العمل، والذي استهدف مصدر اقتصاد عالمي لو تأثر فإن العالم كله سيتأثر، فإلى متى هذا السكوت عن جرائم مليشيا الحوثي المدعومة من طهران؟
وأضاف البيان: هذه المليشيا التي تجثم على صدر شعب اليمن الوفي لا تريد له الخير، وهي بهذه الأعمال العدائية تريد أن تقحم اليمن في حرب مع دول الجوار، ولكن حكومة المملكة لن تسمح بذلك؛ بل ستبقى داعمة للشعب اليمني الشقيق ومركز الملك سلمان الإغاثي، والذي مد جسراً من المساعدات الإنسانية لهو خير دليل على دعمها للأشقاء في اليمن، وكما أنها تقدم الدعم والمساعدة والتي ترى أنها واجبة عليها تجاه أشقائها، كذلك ستقطع دابر هذه الطغمة الحوثية المارقة ولن تسمح لها بأن تكون مصدراً لزعزعة الأمن اليمني الخليجي.
وأردف: نؤكد أن ملتقى “صحافيو الوطن” الذي يضم نخبة إعلامية متخصصة ذوي كفاءة عالية ولهم ثقلهم السياسي والإعلامي انبروا عبر منابر الإعلام دفاعاً ورداً على كل خائن وناعق عبر منابر قريبة منا، ولن نسمح بأن تستغل مثل هذه الأعمال التخريبية لبث الفرقة بين شعوب الخليج وبين شعب اليمن الوفي.
واختتم البيان بـالقول: كفى الله مملكتنا الغالية وصرف عنها كل شر وحفظها من كل مكروه وسوء تحت قيادة ملك الحزم والعز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here