مصدرالمستهلك من مكة المكرمة

أعادت أمانة العاصمة المقدسة فتح شارع بمنطقة التنعيم، بعد الاعتداء عليه طيلة 40 عامًا؛ دون اتخاذ الإجراءات القانونية والجزائية ضد المخالفين.

وأفادت الأمانة، أن الشارع الواقع بمنطقة التنعيم، تم الاعتداء عليه قبل 40 عامًا، وصدرت التوجيهات بتطبيق لائحة الجزاءات ضد المخالفين، وتحصيل القيمة الإيجارية المستحقة عن مدة الاستغلال، والتي سيتم تحديدها من جانب الخبراء المتخصصين على أساس القيمة السوقية للمنطقة، حسبما جاء على الصفحة الرسمية للأمانة.

وبحسب المعلومات، فإن الشارع يقع في منطقة التنعيم، بالقرب من طريق «مكة – المدينة»، بينما ترجع أهميته الحيوية في أنه يُعتبر ممرًا رئيسًا للطريق السريع.

وقد صدرت تعليمات مشددة من أمير المنطقة بتهيئة الشارع فورًا، من حيث التمهيد والرصف والإنارة ليكون شريانًا خدميًا للمواطنين، والمركبات.

ويقع حي التنعيم شمال غرب مكة المكرمة، كما أنه يعتبر من أقرب المواقع للحرم المكي الشريف؛ إذ لا يبعد عن المسجد الحرام سوى ستة كيلومترات، وهو المكان الذي يعتمر منه أهل مكة المكرمة؛ لذلك يُطلقون عليه اسم «العمرة».

وجرى تسمية الحي بالتنعيم حسب ما تناقلته الروايات لأن الجبل المشرف من الجنوب الغربي على الحي يُدعي «نعيم»،  والجبل المقابل له من الشمال الشرقي يسمى «ناعم» ولم يعد هذان الاسمان معروفين في الوقت الراهن.

ويُعد الحي ملتقى الثقافات في مكة المكرمة؛ حيث يحرُم منه من يريد العمرة سواء من مكة المكرمة أو من الحجاج والمعتمرين الذين يرغبون في الاعتمار عن ذويهم بعد أن يؤدوا العمرة عن أنفسهم، فهو يضم مسجد التنعيم، الذي يُعتبر أحد مواقيت الإحرام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here