تعقد اللجنة العربية للتوعية والإعلام بالأرصاد الجوية اجتماعها الثالث الذي تستضيفه المملكة ممثلة في الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس جامعة الدول العربية بمدينة جدة يوم غد السبت 23 مارس2019م، بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية تحت شعار “الشمس، الأرض والطقس”.

ويناقش الاجتماع المستجدات بشأن خطط عمل تطوير مرافق الأرصاد الجوية العربية من الجانب الإعلامي

وكذلك سيتطرق إلى تطوير العلاقة بين الأرصاد الجوية والإعلام، ومتابعة الإجراءات التي تتخذها الدول العربية للتوعية بعلوم الأرصاد الجوية.

كما سيشهد حضور عدد من المسؤولين والخبراء من جامعة الدول العربية والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية وخبراء محليين ودوليين في مجالي الإعلام والأرصاد، حيث أن  الاحتفال هذا العام سيكون مميزاً بمشاركة ممثلي الدول العربية في فعاليته، التي ستقام في المركز الرئيسي للهيئة بجدة، فيما ستكون هناك فعاليات أخرى في جميع مناطق المملكة لذكرى دخول اتفاقية المنظمة العالمية للأرصاد الجوية حيّز التنفيذ بتاريخ 23 مارس من العالم 1950م.

الجدير بالذكر أن المملكة تعد من الدول الرائدة في الشرق الأوسط في مجال الأرصاد من حيث الإمكانات والكفاءات التي تزخر بها الهيئة في مختلف المجالات للرصد والصيانة وتقنية المعلومات، ومنظومة متكاملة تغطي معظم أرجاء المملكة لرصد عناصر الطقس بشكل آني على مدار الساعة، إلى جانب مركزها الإقليمي والعالمي المتعلق بمجالات الأرصاد لخدمة الملاحة الجوية والمناخ ومراقبة الجفاف بإشراف مباشر من الهيئة.

وتسعى الهيئة جاهدة من أجل الوصول إلى أعلى مستوى من القدرات الفنية والعلمية في مجال الأرصاد لتحقيق أهدافها في دقة معلوماتها في إطار رؤية المملكة 2030، وهي حاليا تعمل على إعداد نظام شامل للأرصاد معني بتنظيم العمل الأرصادي والشراكات في مجال خدمات الطقس والمناخ، ولديها عددا من المبادرات الهامة في تطوير أنظمة النماذج العددية لتحسين دقة التوقعات للظواهر الجوية ضمن نطاقٍ مكانيٍّ ضيق لفترات زمنية قصيرة المدى، وأيضا إنشاء مركز لمعلومات البيئة والأرصاد والإنذار المبكر عن حالات الطقس والتلوث، كما تسعى الهيئة إلى إنشاء مركز معلومات وطني يدعم جهود الهيئة في القيام بدورها كجهة اختصاص في توفير المعلومات والمؤشرات الأرصادية على المستوى الوطني، ورفع دقة وسرعة توصيل المعلومات الطارئة للجهات المعنية التي تساهم -بإذن الله -في  حماية الأرواح والممتلكات العامة من آثار الكوارث الطبيعية، ومبادرة التحول في خدمات الأرصاد وتنويع مصادر تمويل الهيئة، في ظل الطلب المتزايد على بيانات ومعلومات الرصد والأرصاد الداعمة لإنتاجية القطاعات وتعزيز السلامة العامة.

هذا وسيدشن معالي الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي  الملتقى العربي للأرصاد والإعلام تحت شعار الظواهر الجوية ودور الإعلام في المجتمع يوم الأحد القادم الموافق 17/7/1440هــ بمدينة جدة، بحضور عدد من المسؤولين والخبراء من جامعة الدول العربية والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية وخبراء محليين ودوليين في مجالي الإعلام والأرصاد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here