قضت محكمة أمريكية بمنح سيدة 29 مليون دولار قالت إن مادة الأسبستوس في بودرة (جونسون أند جونسون) سببت لها السرطان.

وهذه واحدة من نحو 13 ألف قضية متعلقة ببودرة الأطفال تواجهها الشركة في الولايات المتحدة،

وتقول تيري ليفيت السيدة التي رفعت القضية إنها استخدمت منتج Johnson’s Baby Powder and Shower to Shower في حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وفي عام 2017 تم تشخيص إصابتها بورم “الظهارة المتوسطة” وهو نوع من السرطان يصيب أنسجة تغطي الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان.

ونوقشت القضية في المحكمة لتسعة أسابيع واستُمع فيها لشهادات عشرات من الخبراء من كلا الطرفين.

ووجدت هيئة المحلفين أن بودرة الأطفال التي أنتجتها الشركة كانت معيوبة وأن جونس أند جونسن لم تحذر المستهلكين بشأن الأضرار الصحية.

وقالت شركة “جونسون أند جونسون” إنها ستستأنف الحكم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here