تزامناً مع تدشين ميناء الملك عبد الله، بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية “90 كيلو شمال مدينة جدة” ابرمت شركة الخطوط السعودية للشحن اتفاقية مشتركة مع ميناء الملك عبد الله وذلك لتعزيز فرص التعاون المشترك وإقامة منطقة آمنة للأعمال اللوجستية حيث ستعمل هذه الاتفاقية على إنشاء الممر البحري الجوي لضمان تدفق البضائع الى الميناء وإعادة تصديرها جوا تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 لجعل المملكة منصة لوجستية عالمية
ووقع الرئيس التنفيذي للسعودية للشحن عمر حريري والرئيس التنفيذي لميناء الملك عبد الله الاقتصادي ريان مصطفى قطب اتفاقية مشتركة تغطي مجالات عدة كتقديم الخدمات اللوجستية للنقل والإمداد وتبادل المعلومات ذات الصلة.
وقال حريري، ستلعب السعودية للشحن دورا محورياً في عملية تدفق الشحنات ونقلها براً في اتجاهين من الميناء إلى محطة الشحن بمطار الملك عبد العزيز او نقلها من المحطة إلى الميناء، كما ندرك أهمية ومساهمة ميناء الملك عبد الله في تعزيز وإبراز الدور ألإقليمي والدولي للمملكة في مجال الخدمات اللوجستية والإمداد والشحن وسوف نسعى من خلال هذه التعاون للعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا وصولاً إلى اعلى معدلات التنسيق والإنتاجية.
واضاف رئيس شركة السعودية للشحن أن ميناء الملك عبد الله يعد من أكبر مشاريع البنية التحتية التي ينفذها القطاع الخاص في الشرق الأوسط ونطمح لأن نكون جزءاً من النشاط اللوجستي لهذا الميناء الضخم الذي يسمح بإيصال السلع والبضائع إلى سوق يبلغ حجمه أكثر من 400 مليون مستهلك في مختلف أنحاء الشرق الأوسط
وتقدم السعودية للشحن خدماتها من خلال شبكة واسعة من الوجهات العالمية مدعومة بأسطولها المكون من طائرات الشحن وكذلك استخدامها للسعات المتاحة على متن طائرات ضيوف “السعودية” فضلاً عن تقديمها لخدمة استئجار الطائرات التي توفر حلولاً فعالة من حيث التكلفة والعديد من الخدمات اللوجستية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here