أعلنت الشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) عن توقيع مذكرة تفاهم أمس بين شركة محطة بوابة البحر الأحمر (إحدى الشركات التابعة لشركة سيسكو وتمتلك فيها ما نسبته 60.6% من رأس المال) وهيئة الموانئ السعودية، لوضع مخطط شامل طويل المدى لتطوير الجزء الشمالي لميناء جده الإسلامي بالإضافة إلى نطاق عقدها الحالي، حيث أن ميناء جدة الإسلامي يعتبر أكبر ميناء بحري في المملكة ويتعامل مع حوالي 50٪ من إجمالي حجم الحاويات في البلاد.

وبموجب هذه المذكرة التي تم توقيعها خلال المبادرة الوطنية للتنمية الصناعية واللوجستية ستقوم شركة محطة بوابة البحر الأحمر بدمج وتحسين وتطوير شامل للجزء الشمالي من الميناء والذي يتضمن إعادة تأهيل البنية التحتية واستحداث أرصفة ومعدات جديدة تمكن ميناء جده الإسلامي ليكون رائداً في تجارة الحاويات العالمية على الخطوط الملاحية الرئيسية بين الشرق والغرب ، وتماشياً مع الأهداف الرئيسية لرؤية المملكة 2030م ضمن استراتيجية الدولة العامة المتوجهة نحو التخصيص وزيادة مشاركة القطاع الخاص في قطاع الموانئ ، وكذلك أيضاً خطط الشركة الاستراتيجية طويلة المدى.

الجدير بالذكر أن شركة محطة بوابة البحر الأحمر تعتبر أول محطة للحاويات في المملكة أنشأت من قبل القطاع الخاص بنظام البناء والتشغيل ثم التحويل (BOT) بتكلفة أكثر من 2 مليار ريال وطاقة استيعابية قدرها 2،5 مليون حاوية سنوياً. وهي المحطة الوحيدة في ميناء جدة الإسلامي القادرة على التعامل مع السفن العملاقة (أكثر من 14،000 حاوية قياسية) ويتم تصنيفها دائماً من قبل خطوط الشحن العالمية باعتبارها واحدة من أفضل المحطات أداءً على مستوى العالم ، وشهدت نمواً قدره 16% خلال عام 2018م في أعمالها مقارنة بعام 2017م.

وقالت الشركة:” لن يكون لهذا التطوير أي تأثير مالي على النتائج المالية للسنة الحالية”، كما سوف يتم الاعلان عن أي تفاصيل إضافية بمجرد موافقة الأطراف المعنية على الشروط الإلزامية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here