اوبك نفط

رتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بعد أن فرضت واشنطن عقوبات على شركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة “بي.دي.في.إس.إيه”، في خطوة قد تكبح صادرات الخام من البلد العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” إلى الولايات المتحدة.

وذكرت “رويترز” أنه على الرغم من هذه الخطوة، التي تأتي مع تطلع الحكومة الأمريكية إلى تكثيف الضغوط على الرئيس نيكولاس مادورو للتنحي؛ فقد أفاد متعاملون بأن وفرة إمدادات النفط العالمية والتباطؤ الاقتصادي -لا سيما في الصين- يحدان من ارتفاع أسعار الخام.

وبحلول الساعة 07:47 بتوقيت جرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 52.29 دولاراً للبرميل مرتفعة 20 سنتاً أو 0.4% مقارنة مع سعر التسوية السابقة.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 60.11 دولاراً للبرميل مرتفعة 18 سنتاً أو 0.3%.

وتظل الولايات المتحدة مستورداً رئيسياً للنفط الفنزويلي؛ على الرغم من الخلافات السياسية، وإن كانت الكميات قد انخفضت في السنوات الأخيرة في ظل أزمة فنزويلا الاقتصادية وفي الوقت الذي تستهدف فيه الولايات المتحدة فنزويلا بعقوبات.

وتتمتع فنزويلا بأكبر احتياطيات نفط مؤكدة في العالم، وهي أيضاً عضو في منظمة البلدان المصدّرة للبترول “أوبك”.

وتظل إمدادات النفط العالمية مرتفعة لأسباب، على رأسها زيادة إنتاج النفط الأمريكي أكثر من مليوني برميل يومياً العام الماضي إلى مستوى قياسي يبلغ 11.9 مليون برميل يومياً.

وأشارت الوكالة إلى أن هناك مخاوف في قطاع النفط من أن الطلب على الخام قد يتعثر في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وأظهر استطلاع لـ”رويترز” أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية الصيني الكبير سينكمش على الأرجح للشهر الثاني على التوالي في يناير؛ مما يبرز المخاوف بشأن المخاطر التي يشكلها التباطؤ الصيني على الاقتصاد العالمي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here