وقّعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، أمس، اتفاقية تعاون لتنفيذ مبادرة “البنية التحتية للاتصالات للمدن الصناعية” مع شركة ضوئيات وعدد من الشركات الأخرى المختصة.

جاء ذلك التحرك خلال إطلاق برنامج تطوير الصناعة والخدمات اللوجستية “NIDLP”، الذي يُعد أحد أكبر البرامج التنفيذية لرؤية المملكة 2030، نظراً لأنه سيسهم في تحول المملكة إلى قوى صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية، حيث يسعى إلى تحقيق التكامل بين أربعة قطاعات استراتيجية “الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية”، وتوفير البيئة التنافسية الممكنة للقطاع الخاص للاستثمار في هذه القطاعات.

وجرت مراسم التوقيع بحضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، حيث وقع الاتفاقية من جانب وزارة الاتصالات وكيل الوزارة للاتصالات والبنية التحتية الرقمية المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الكنهل، فيما وقعها من جانب شركة ضوئيات الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور أحمد عباس سندي.

وذكر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، أن مبادرة “البنية التحتية للاتصالات للمدن الصناعية” تستهدف “39” مدينة صناعية وسيسهم القطاع العام والخاص في تحقيق المستهدفات باستثمار يقدر بمبلغ ملياري ريال.

وأكد أهمية المبادرة في تطوير البنية التحتية الرقمية، من خلال نشر شبكات الألياف الضوئية والشبكات اللاسلكية في المدن الصناعية، التي ستكون ممكناً للتقنيات الحديثة “الجيل الخامس 5G، انترنت الأشياء IOT” لتمكين التحول الرقمي في المصانع، والمساهم في دعم الثورة الصناعية الرابعة ، وتوفير عديد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن في قطاعي الاتصالات والصناعة.

وأشار الوزير إلى أهمية رقمنة المصانع التي تستهدف مبادرة (البنية التحتية للاتصالات للمدن الصناعية) في مجملها بمساحة أكثر من 1.6 مليار متر مربع، وسيتم تطوير البنية التحتية الرقمية للمساحات المطورة البالغة 200 مليون متر مربع من خلال نشر شبكات الألياف الضوئية والشبكات اللاسلكية لأكثر من ستة آلاف مصنع في المملكة.

وقال: من المتوقع أن يسهم التحول في المصانع وبفاعلية في رفع نسب الكفاءة 30 – 50 %، وخفض التكاليف بنسبة 20 – 30 %، مما يؤدي إلى إحداث نقلة نوعية وقفزة كبرى في تحسين أداء المصانع السعودية، ونمو الاستثمارات المختلفة في المملكة.

جدير بالذكر أن المدن الصناعية الخمس المستهدفة في المرحلة الأولى “المدينة الصناعية الثالثة بالدمام، المدينة الصناعية الثانية بجدة، المدينة الصناعية الثالثة بجدة، المدينة الصناعية بسدير، المدينة الصناعية بالخرج” البالغ إجمالي مساحتها 500 مليون متر مربع، حيث سيتم تطوير البنية التحتية الرقمية وخدمات الاتصالات للمناطق المطورة منها بمساحة أكثر من 80 مليون م2 وإيصال شبكات الألياف الضوئية لأكثر من 1500 مصنع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here