وقّعت شركة “مطارات الرياض” اتفاقيات لتطوير منطقة الشحن في مطار الملك خالد الدولي، ضمن برنامج تطوير الصناعة والخدمات اللوجستية الهادف إلى تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية.

جاء ذلك خلال فعاليات حفل تدشين برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ووقّعت “مطارات الرياض”، ممثلة في الرئيس التنفيذي مساعد بن عبدالعزيز الداود؛ الاتفاقية الأولى مع شركة زاجل السريع التجارية وشركة “TNT” لإنشاء وتشغيل خدمات الشحن السريع.

وتم توقيع الاتفاقية الثانية مع شركة “SATS” السنغافورية لترسية الرخصة الثانية لخدمات مناولة الشحن الأرضية في مطار الملك خالد الدولي.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للقطاع التجاري في “مطارات الرياض” جلبان بن محمد الجلبان: الاتفاقيات تضمنت عقد شراكات إستراتيجية مع الشركات لمدة 25 عاماً، بهدف تطوير منطقة الشحن في مطار الملك خالد الدولي.

وأضاف: الاتفاقية الأولى نصّت على منح مساحة مخصصة في منطقة الشحن لكل من شركتي “زاجل” و”TNT”، فيما تتضمن الاتفاقية الثانية بناء وإدارة وتشغيل مبنى آخر للشحن الجوي على أرض بمساحة (60 ألف م2) بطاقة استيعابية تصل إلى (800 ألف طن) من الشحنات سنوياً، تشمل الشحنات الصادرة والواردة وشحنات الترانزيت، التي تقدر قيمة إيراداتها بـ 1.5 مليار سعودي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here