تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود، محافظ محافظة جدة، تنطلق الدورة السادسة عشرة من “المعرض السـعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية”، الذي تنظمه “شركة معارض الرياض المحدودة”، في الفترة بين 21 و24 جمادى الأولى 1440هـ الموافق 27-30 يناير 2019م، لمناقشة أحدث التطورات ذات الصلة بالصناعات البلاستيكية والبتروكيماوية على المستويين المحلي والعالمي. ويكتسب الحدث المرتقب، الذي يحظى بدعم من القطاعين الحكومي والخاص، أهمية استراتيجية باعتباره منصة مثالية لتمكين الشركات المحلية من إنشاء قاعدة للصناعات البتروكيماوية والتحويلية في المملكة، التي تسعى للوصول إلى الصدارة العالمية في إنتاج وتصدير البتروكيماويات خلال السنوات القليلة المقبلة تماشياً مع “رؤية 2030”.

يتميز “المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2019″، الذي يحتضنه “مركز جدة للمنتديات والفعاليات” برعاية ماسية من شركة “سابك”، و”صندوق التنمية الصناعية السعودي” كراعِ للتمكين الصناعي، و”الهيئة الملكية للجبيل وينبع” كشريك دعم الصناعة ، و”هيئة الاستثمار” كهيئة داعمة، ويتفرّد بكونه جسراً لتوطيد التواصل بين كبار الشخصيات وصنّاع القرار والرواد والخبراء الإقليميين والدوليين لاستكشاف الآفاق الهائلة في مجال البتروكيماويات والبلاستيك السعودي، في الوقت الذي تتطلع فيه الحكومة السعودية إلى توظيف مكامن قوة القطاع الحيوي في تطوير منتجات صناعية ذات قيمة عالية، انسجاماً مع خطط تعزيز نمو وتنوع الاقتصادي الوطني. ومن المقرر أن يتزامن الحدث مع “المعرض التجاري الدولي السادس عشر لتقنيات الطباعة و التعبئة والتغليف”، الذي يمكن الشركات السعودية من الاطلاع على أحدث التقنيات والخدمات والمنتجات ذات الصلة بالتعبئة والتغليف والتعليب والطباعة، مقدّماً فرصة استثنائية للرواد الدوليين للدخول بقوة إلى السوق السعودية الواعدة.

وقال الأستاذ محمد بن سليمان آل الشيخ، مدير عام التسويق في “شركة معارض الرياض المحدودة”: “يأتي “المعــرض الســعودي للبلاســتيك والصناعــات البتروكيماويــة 2019″ بمثابة دفعة قوية للجهود الوطنية الرامية إلى زيادة ناتج قطاع البتروكيماويات إلى 453,3 مليار دولار بحلول العام 2030، حيث يمثل بوابة مباشرة للوصول إلى الفرص المتاحة ضمن قطاع البتروكيماويات ‏والبلاستيك السعودي الذي يشهد نمواً مطّرداً في ظل الدعم الحكومي المستمر. ونفخر بتنظيم الحدث الذي يمثل إضافة هامة لسجلنا الحافل بالإنجازات النوعية على صعيد تطوير وتسويق وتنظيم الفعاليات والمؤتمرات المتخصصة وفق أعلى معايير التميز والاحترافية والتجدد، واضعين نصب أعيننا المساهمة بفعالية بدعم مسيرة تطوير القطاعات الحيوية المؤثرة في مسيرة التنمية الاقتصادية.”

وأضاف آل الشيخ: “نتطلّع قدماً في “شركة معارض الرياض المحدودة” إلى مواصلة مساعينا للارتقاء بقطاع تنظيم المعارض والمؤتمرات بما يتواءم و”رؤية المملكة 2030″ ويدعم ريادة السعودية على الخارطة الاقتصادية العالمية. وكلنا ثقة بأنّ الدورة السادسة عشرة من “المعــرض الســعودي للبلاســتيك والصناعــات البتروكيماويـة” ستكون وجهة جاذبة لأقطاب الصناعات البتروكيماوية والبلاستيكية في العالم، لبحث آفاق التعاون في دفع عجلة نمو القطاع وزيادة مساهمته في تحقيق أهداف “برنامج التحوّل الوطني 2020″.”

ومن المتوقّع أن يستقطب “المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2019” حضوراً لافتاً ومشاركة واسعة استكمالاً للزخم الكبير الذي شهدته دورة العام 2018.

-انتهى-

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here