يختتم السبت مهرجان الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمي للجواد العربي في نسخته السادسة بإقامة نهائيات الفئات الأربع” مهرات ، أمهار ، أفراس وفحول” بعد أن أقيمت خلال الأيام الثلاثة الماضية التصفيات الأولية بمشاركة 450 جواداً يمثلون صفوة الخيل العربية في العالم التي استطاعت التأهل لهذا الاستحقاق العالمي الذي يعد الأعلى تصنيفاً في مسابقات بطولات الجمال بعد حصوله على تصنيف “تايتل شو”.
ويقام على هامش اليوم الختامي بطولة الخيل السعودية الأصل والمنشأ، التي تتنافس فيها خيل الجزيرة العربية على ألقابها الأربع.
من جانبه، ثمن مالك مربط السيد خالد السيد الوقفة الكبيرة لصاحب السمو الملكي الامير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مع ملاك الخيل العربية في المملكة العربية السعودية، موكداً أنها أثمرت عن ارتفاع عدد ملاك الخيل العربية وتوسع نطاق المنافسات في المملكة.
وقال السيد : “ما يقدمه الأمير خالد بن سلطان أسهم ويسهم في الارتقاء بهذه الرياضة إلى العالمية، واليوم نحن نعيش أجمل أيام الجواد العربي بتواجد هذه التظاهرة العالمية على أرض المملكة وهي تحمل اسماً عزيزاً على قلوب جميع أبناء الوطن وهو الأمير سلطان بن عبدالعزيز –رحمه الله- الذي كان حريصاً على عودة الخيل العربية إلى وطنها الأصلي، والمهرجان العالمي يجعل الأنظار من جميع محبي الخيل العربية في العالم تتجه لهذا المكان، وهذا فخر لنا جميعاً”.
وعد السيد أن عدد البطولات المحلية للخيل العربية في الوقت الحالي يعد أمراً جيداً مع ازدياد عدد الملاك، وقال : “المهم في الوقت برايي ليس رفع عدد البطولات فالاستحقاقات الحالية كافية خاصة وأنها تحظى بجوائز مميزة بخلاف نظيرتها من البطولات التي تقام في بلدان العالم، والأهم الآن بالنسبة للمرابط الكيف وليس الكم، من حيث نوعية الجياد والتنافس وهذا ينقلنا إلى العالمية، والمطلوب من جميع الملاك السير على منهجية متوازنة من حيث الوصول إلى القمة التي ربما يكون الوصول لها سهل ولكن المحافظة عليها صعب جداً ويتطلب توفر نوعية ورعاية مميزة للجياد”.
وعن توجهه بتنظيم بطولة محلية خاصة وأنه من أكبر الداعمين لكافة البطولات المحلية والملاك المحليين.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here