دشنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، خلال عام 2018م، ثلاثة مختبرات نوعية جديدة؛ لدعم منظومة مختبراتها المتخصصة، بالإضافة إلى تدعيم مختبراتها الحالية بعددٍ من الأجهزة والتقنيات الحديثة في مختلف التخصصات.

وشهد العام الماضي تدشين مختبر كفاءة العزلِ الحراري للمباني واختبارات منتجات العزل “البولي ستارين – الصوف المعدني – البولي يورثان – الأيزو سنرات”، الذي تطمح الهيئة إلى أن يكون له تأثيرٌ كبيرٌ على ترشيد الطاقة الكهربائية في المباني بالمملكة، ويسهم أيضاً في تسهيل تطبيق كود البناء السعودي.

ودشنت الهيئة مختبر جودة الإطارات والأطواق “الجنوط” بالتعاون مع جهات عالمية متخصّصة باستخدام أفضل الممارسات الحديثة، وتم إنشاء هذا المختبر بهدف الحدِّ من مخاطر انتشار الإطارات والأطواق “الجنوط” المقلّدة والمغشوشة، وبالتالي الحدّ من حوادث الطرق.

وحرصاً على قيام مختبرات الهيئة بدعم الاقتصاد الوطنيّ وتقليل هدر الطاقة وحماية المستهلك، تمّ تدشين مختبرات كفاءة استهلاك الطاقة في الإنارة “السكنيّة والتجاريّة”، وكفاءة استهلاك الطاقة الكهربائية للسخانات، وكفاءة استهلاك الطاقة الكهربائية لمجففات الملابس.

وتَعمل الهيئة على التوسّع في مجال مختبرات كفاءة الطاقة بإنشاء مختبر كفاءة اقتصاد الوقود للمركبات، وجارٍ العمل على التعاقد مع جهات عالمية متخصصة؛ لتجهيز المختبر بالأجهزة والمعدّات المتطورة.

وتسعى هيئة المواصفات لتطوير خدمات مختبراتها لتغطي المجالات الاستراتيجية وطنيّاً في مجال تقويم المطابقة وخدمات الفحص والتحليل والاختبار عبر إنشاء مختبرات متخصصة جديدة أو استكمال منظومة الاختبار للمختبرات القائمة، من خلال التكامل مع منظومة المختبرات الوطنية في القطاع الخاص.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here