تستضيف إماردة دبي منتدى قادة المطارات العالمية، أحد أكثر منصات تبادل المعارف تأثيراً في العالم بالنسبة لصناعة الطيران، على مدى ثلاثة أيام في الفترة من 29 أبريل ولغاية 1 مايو 2019 بالتزامن مع الدورة التاسعة عشرة من معرض المطارات.

ووفقاً لبيان صحفي، ستمتاز نسخته السابعة في العام 2019 بجدول أعمال مُجدد يستضيف مجموعة كبيرة من المتحدثين، ويتناول المشهد المتغيّر لصناعة الطيران وتقنياتها المستقبلية.

ويتوافد أبرز صانعي القرار في صناعة الطيران إلى مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض لحضور هذا المنتدى، حيث يتم تنظيم معرض المطارات والفعاليات المرافقة له تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة.

وتأتي مبادرة تعزيز المعرفة هذه تحت شعار: “قيادة النمو التعاوني المستدام للطيران”، ما يعكس مسار النمو المستقبلي لهذه الصناعة التي تدعم 2.7 تريليون دولار أمريكي من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، والتي تحمل أكثر من أربعة مليارات مسافر و 62 مليون طن من الشحن سنوياً.

ويتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الوصول إلى عتبة 7.8 مليار مسافر بحلول العام 2036، وهو ما يعادل ضعف الأرقام الحالية تقريباً، ما يحتم على المطارات وشركات الطيران أن تعمل بسرعة على تبني التقنيات والنظم الذكية في سعيها للاستجابة لهذا الحجم الغير المسبوق من النمو.

ومن المتوقع أن يستقبل الشرق الأوسط 517 مليون مسافر بحلول العام 2036، ونحو 450 مليون مسافر عبر مطارات الخليج العربي في العام 2020، حصة دبي لوحدها منها 100 مليون مسافر.

ويمثل منتدى قادة المطارات العالمية لحظة محورية كل عام يجتمع فيها قادة وخبراء صناعة المطارات من أرجاء العالم كافة لمناقشة التحديات المشتركة وفرص التوصل لشراكات، ويرسمون من خلالها الطريق المستقبلية لنمو الطيران في المنطقة.

وسيتضمن المنتدى الذي سيمتد لثلاثة أيام مواضيع ملحة تشمل: المطارات الذكية والاستدامة، ونماذج خصخصة المطارات، وبناء أنظمة الإيرادات غير الجوية ومستقبل البلوك تشين في الطيران، من ضمن مواضيع أخرى.

فعاليات المنتدى

وسيخصص اليوم الأول للمنتدى للمطارات الذكية، فيما سيركز اليومان الثاني والثالث على مراقبة الحركة الجوية وأمن المطارات على الترتيب.

وقد ساعد فريق استشاري قوي في صياغة الموضوعات التي ستطرح للمناقشة، مع التركيز على القضايا والتحديات الاستراتيجية الرئيسية التي تواجه المطارات في ظل ظهور التقنيات الجديدة على الإنترنت.

وتم تصميم جدول الأعمال لمساعدة قادة المطارات الإقليميين على القيام بتعديلات سريعة على أعمالها، وتنفيذ الابتكارات الذكية، وتبني الشراكات التعاونية مع شركات الطيران بهدف التكيّف والازدهار في العصر الرقمي.

وسيسلط المنتدى الضوء على الابتكارات الأشد تأثيراً التي تعمل على صياغة تصميم وميزات المطارات العصرية وعملياتها اليومية، ومن ذلك البلوك تشين وهو أحد المواضيع الرئيسية التي سيناقشها المنتدى، حيث من المتوقع لسوق البلوك تشين الوصول لقيمة تبلغ 23 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2023.

المتحدثون

وتتضمن قائمة المتحدثين التي أعلنت عنها الجهة المنظمة كلاً من محمد أحمد المري، المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وحسين الفردان رئيس مركز الابتكار وواحة الابتكار بجمارك دبي، وإيفانو لانيل الرئيس التنفيذي لمركز التميّز لكربون دبي.

كما تشمل إيريك شيرف رئيس تكنولوجيا الأعمال في مطار شيفول في أمستردام، وكريستيان بودولفسن مدير مؤسسة إبينيون أفييشن، وجيسبر سكو الرئيس التنفيذي لمؤسسة غال انس، وريان طرابزوني الرئيس التنفيذي للمؤسسة السعودية لخدمات الملاحة الجوية، وأليكس بريستول الرئيس التنفيذي لمؤسسة سكاي غايد.

تقنية البلوك تشين

جدير بالذكر، أن تقنية البلوك تشين استحوذت على خيال الشركات على اختلاف صناعاتها، بما في ذلك شركات الطيران، وذلك بالنظر إلى قدرة هذه التقنية على تسهيل مهام مثل عمليات الرحلات، والمراقبة والصيانة والتعمير.

وتتجه البلوك تشين بسرعة لكي تصبح تقنية ذات أولوية للاستكشاف المستقبلي لدى مدراء المعلومات في المطارات وشركات الطيران في العالم.

ولدى دبي خطط طموحة لكي تصبح بحلول العام 2020 أول مدينة في العالم مدفوعة بالكامل بتقنية البلوك تشين، حيث تبذل الإمارة جهوداً حثيثة لكي تصبح رائدة على مستوى العالم لجهة اعتماد البلوك تشين.

وتريد دبي بحلول عام 2020 أن يتم التعامل مع جميع طلبات التأشيرات، ودفع الفواتير وتجديد التراخيص رقمياً باستخدام البلوك تشين.

وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض، الجهة المنظمة لمعرض المطارات: “يعكس جدول أعمال منتدى قادة المطارات العالمية 2019 دون شك الاتجاه الذي تسير فيه هذه الصناعة، ونحن نتطلع لرؤية المناقشات المثيرة للاهتمام التي ستجري بهدف ضمان أن تكون صناعتنا في طليعة التحول الرقمي”.

يُذكر أن المطار الذكي لا يتعلق بالرقمنة الكاملة، بل من المهم أن يكون لديك القدرة على الاستفادة القصوى من الابتكار لتسهيل رحلة أكثر راحة وخالية من المتاعب للمسافرين عبر المطارات.

ومن المتوقع أن تصل قيمة السوق العالمي للمطارات الذكية إلى زهاء 13 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2019، و14.87 مليار دولار بحلول العام 2021.

وعلى صعيد الشرق الأوسط، فإنه من المتوقع لقيمة سوق المطارات الذكية أن تصل إلى 850 مليون دولار أمريكي بحلول العام 2019، حيث تأتي المطارات في دولة الإمارات العربية المتحدة في الطليعة عندما يتعلق الأمر بتبني التقنيات الذكية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here