اقتصاد صور

تستهدف السعودية خلال العام المقبل 2019، استقطاب ما يزيد على 150 مشروعا استثماريا تبلغ قيمتها نحو 67 مليار دولار في تسعة قطاعات.
وبحسب  “الاقتصادية”، فإن القطاعات تتضمن “الاتصالات وتقنية المعلومات والطاقة والمياه والرعاية الصحية والمعادن والتعدين والسياحة والثقافة والترفية والنقل والخدمات اللوجستية والصناعة الكيمياية والقطاعات الناشئة والصناعة والتصنيع”.
ومن ضمن الخطط الموضوعة للعام المقبل، أن تكون الاستثمارات من شركات رائدة عالمية في مجالات متنوعة، بما يسهم في توسيع القاعدة الإنتاجية للاقتصاد السعودي وتنويعها وفق “رؤية السعودية 2030”.
وتأتي هذه الخطوات في ظل ما يشهده الاقتصاد السعودي من نمو وحراك، ما دفعت بوكالات التصنيف الدولية بإشادتها للتطورات والمبادرات في إعادة هيكلة الاقتصاد السعودي بعيدا عن الكنز الأسود، فاتحة أبوابها للاستثمار بشهادة الحضور القوي للاستثمارات خلال الفترات الماضية بعد أن أيقنت دول العالم بأن السعودية دخلت حقبة جديدة، وتيرة الإصلاحات فيها لا نظير لها كمن يسابق عجلة الزمن لينتصر عليها.
وبلغ عدد التراخيص للمستثمر الأجنبي أكثر من 1600 خلال السنوات الأربع الماضية بحجم استثمارات قدره 76 مليار ريال، فيما ارتفع عدد الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة 90 في المائة، بنهاية العام الجاري مقارنة بالعام السابق، كما جرى توجيه 20 في المائة من الإنفاق في موازنة 2019 إلى الاستثمار الرأسمالي بنحو 248 مليار ريال.
وتشير الأرقام إلى زيادة أعداد المؤسسات في السعودية من 650 ألف مؤسسة إلى 935 ألف مؤسسة حاليا، بنمو 43 في المائة خلال ثلاث سنوات، فضلا عن نمو عدد الشركات بنسبة 39 في المائة وصولا إلى 109 آلاف للعام الجاري.
ووفقا للدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، فإن هناك مراجعة للأنظمة وتصحيحا لما ثبت عدم فائدته أو تأثيره في القطاع الخاص، مؤكدا أن المستثمر السعودي هو المستثمر الأول الذي تهتم به الوزارة ومؤسساتها لأنه هو المسوق للمستثمر الأجنبي.
وأشار إلى أنه قد يكون هنالك انطباع سائد أن الوزارة تفضل المستثمر الأجنبي على المستثمر المحلي، إلا أنه كان من الضروري استقطاب شركات كبيرة ونوعية للمملكة مثل أبل وغيرها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here